اليعقوب: استغلال المدارس خلال العطلة لتعويض الفاقد التعليمي education

   إيماناً بأهمية تعويض الفاقد التعليمي الناجم عن جائحة كوفيد 19 والذي يُعد من المشكلات الكبيرة التي تواجه التعليم في مختلف دول العالم بمعدلات متباينة وكان له أثر واضح في التحصيل العلمي، كشف وكيل وزارة التربية د. علي اليعقوب عن إطلاق مشروع تعويض الفاقد التعليمي تحت عنوان إعادة تعزيز التعليم للجميع.

اليعقوب: استغلال المدارس خلال العطلة لتعويض الفاقد التعليمي educationاليعقوب: استغلال المدارس خلال العطلة لتعويض الفاقد التعليمي education

وأعلن اليعقوب عن فتح باب التسجيل في برنامج تعويض الفاقد التعليمي الذي أعدته الوزارة لتعويض الطلبة عما فاتهم من دروس خلال جائحة كورونا وفق منهجيات ودراسات وأبحاث علمية، والتدريب على المهارات الأساسية في 4 مواد رئيسية «اللغة العربية – اللغة الإنجليزية – الرياضيات – العلوم» وذلك للطلبة من الصف الرابع الابتدائي وحتى الصف الثامن المتوسط.

وأوضح اليعقوب أن الوزارة ستفتح باب التسجيل في مشروع الفاقد التعليمي اختيارياً للراغبين فقط عبر الموقع الالكتروني ورابط سيتم نشره في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بوزارة التربية، وذلك بدءاً من يوم الأربعاء المقبل الموافق 1 يونيو وحتى 10 يونيو 2022 لمدة 10 أيام على أن يعقبها حصر أعداد الطلبة المسجلين ومن ثم توزيعهم على المناطق التعليمية الستة.

وبين اليعقوب أن تعويض الفاقد التعليمي، سيتم من خلال خطة مدروسة تنفذ على مرحلتين، وتهدف إلى تمكين الطلبة من امتلاك المعارف والمهارات الأساسية اللازمة للانتقال من صف إلى صف ومن مرحلة إلى مرحلة بما يضمن الحفاظ على البناء التراكمي ودون فجوات في هذه المعارف والمهارات لديهم.

وأكد اليعقوب أن دوام الطلبة في مشروع "تعويض الفاقد التعليمي" سيكون يومياً في المدارس خلال الفترة الصباحية، وستبدأ المرحلة الأولى في مطلع يوليو المقبل، وتستمر حتى 31 يوليو 2022، على أن تبدأ المرحلة الثانية 1 أغسطس وتنتهي 25 أغسطس 2022، لافتاً إلى أن اختيار المواد الأربعة جاء بناء على أبحاث علمية أثبتت بأن مشروع الفاقد التعليمي له تأثير أكبر في اللغات والرياضيات والعلوم.

وشدد اليعقوب على ضرورة التعاون والتعاضد بين كافة الجهات المعنية لدعم الجهود الجبارة المبذولة التي تهدف إلى حل مشكلة الفاقد التعليمي، داعياً في الوقت ذاته، المتعلمين وأولياء الأمور إلى المبادرة بالتسجيل عبر زيارة موقع وزارة التربية الالكتروني، مؤكداً أن هذا المشروع سيساعد في زيادة التحصيل العلمي وتهيئة الطلبة ذهنيًّا وعلميًّا وتعويض ما فاتهم من تعلم المعارف واكتساب المهارات الأساسية.

 

أحدث أقدم

نموذج الاتصال